عن معهد العلمين وملتقى بحر العلوم للحوار.. صدور كتاب " تغير المناخ حقيقة كانت مغيبة "
2024-03-26
النص
189
عن دار العلمين للنشر، صدر كتاب " تغير المناخ حقيقة كانت مغيبة" في طبعته الأولى 2024، للأستاذ حمزة شريف، وقدم له الدكتور فريد ياسين مبعوث المناخ لجمهورية العراق. الكتاب يقع في 460 صفحة، ويضم اثنا عشر فصلا ، الفصل الأول يتناول المفاهيم والتعاريف المتعلقة بالمناخ والبيئة والكوارث، وخصص الفصل الثاني للحديث عن تغير المناخ والغازات الدفيئة او غازات الانحباس الحراري وانواعها وأسباب انبعاثاتها وتأثيرات كل منها على الظاهرة وسبل الحد من انبعاثات هذه الغازات. وبينا يسلط الفصل الثالث الضوء على دور البشر في تغير المناخ والذي أدى بدوره الى التأثير عليهم وعلى والبيئة والكائنات الحية الأخرى. اذ تتباين وتتشابك آثار تغير
المناخ على البشر. وجاء الفصل الرابع عن البيئة وتغير المناخ، والتأثير المتبادل.  الفصل الخامس ركز على دور الأراضي الرطبة، ومنها أهوار العراق، والتي هي أنظمة بيئية حيث الماء هو العامل الأساس الذي يتحكم في البيئة والحياة النباتية والحيوانية المرتبطة بها في الحد من تغير المناخ، وتأثرها به. اما الفصل السادس فكان عن تغير المناخ والأمن الإنساني والوطني والبيئي، والتكيف مع اثار تغير حسب المفاهيم الحديثة. الفصل السابع تناول رابطة متلازمة الماء والغذاء والطاقة والبيئة وتغير المناخ، وتأثير تغير المناخ على المياه وإنتاج الغذاء والطاقة وتأثر كل عنصر بالعناصر الأخرى، وفي الفصل الثامن شرح المؤلف اهمية وسبل التخفيف او الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة للتقليل من تغير المناخ. والفصل التاسع كان عن التكيف مع اثار التغير المناخي والذي يعني التعديل في الأنظمة البشرية أو الطبيعية استجابة لمؤثرات مناخية فعلية أو متوقعة. والفصل العاشر كان عن آثار تغير المناخ على العراق الذي يعتبر عرضة لتغير المناخ بسبب ظروفه القاحلة وشبه القاحلة، والتي أدت لزيادة درجات الحرارة وتغير أنماط هطول الأمطار إلى تكرار حالات الجفاف والتصحر وتكرار العواصف الرملية. والفصل الحادي عشر عن تأثير العراق على تغير المناخ حيث أهملت الظروف البيئية لصالح وضع الدولة الاقتصادي والسياسي. وخصص المؤلف الفصل الثاني عشر والأخير للاتفاقيات والمعاهدات الدولية بشأن البيئة وتغير المناخ، واهمية الالتزام بها لصالح البشرية واستدامة البيئة والطبيعة.
يذكر ان كتاب "تغير المناخ حقيقة ... كانت مغيبة" هو الرابع للمؤلف في موضوع المناخ والمياه، والثاني الذي يتولى نشره معهد العلمين للدراسات العليا، وملتقى بحر العلوم للحوار، بعد كتاب " البيئة شبكة الحياة وجور البشر" الذي نشر عام ۲۰۲